الرئيسية » دراسات » دراسة حول إدارة المرافق تشير إلى إحتمال تحول الطاقة البديلة إلى عنصر رئيسي من شأنه تحديد استراتيجيات اختيار مدراء المرافق في المستقبل

دراسة حول إدارة المرافق تشير إلى إحتمال تحول الطاقة البديلة إلى عنصر رئيسي من شأنه تحديد استراتيجيات اختيار مدراء المرافق في المستقبل

إمداد” تؤكد أهمية الطاقة البديلة كحافز لنمو قطاع إدارة المرافق في الشرق الأوسط وشمال أفريقيا

كشفت “امداد”، الشركة الرائدة في مجال تزويد خدمات ادارة المرافق المتكاملة في دولة الإمارات العربية المتحدة، عن أنها تتخذ خطوات فعلية لنشر الوعي والاستفادة من الإمكانات الهائلة لمصادر الطاقة البديلة في سبيل تطوير حلول مقبولة التكلفة وأقل إستهلاكاً للطاقة في مجال إدارة المرافق في منطقة الشرق الأوسط.

ووفقاً لما جاء في التقرير الأول الصادر عن شركة “آي سباي ببليشينج” (ispy publishing) في العام 2011 تحت عنوان “ذكاء إدارة المرافق في سوق الشرق الأوسط”، لا يزال ما يصل إلى 630 ألف تيراوات ساعة من الطاقة الشمسية غير مستخدمة في صحارى منطقة “الشرق الأوسط وشمال أفريقيا” (MENA)، مما يؤدي الى خلق العديد من التحديات المتعلقة بالطاقة في مختلف دول المنطقة.

ويتوقع التقرير أن تتحوّل الطاقة البديلة إلى عنصر رئيسي من شأنه تحديد استراتيجيات عملية اختيار مدراء المرافق في المستقبل. ومن جهتها، اشارت شركة “امداد” إلى أن الشركات العاملة ضمن قطاع إدارة المرافق باتت أكثر إستعداداً اليوم لقيادة الجهود الرامية إلى تعزيز الممارسات المستدامة في المنطقة في ضوء تزايد الإستثمارات في مجال خدمات إدارة المرافق. وتفيد التقديرات بإمكانية وصول حجم قطاع إدارة المرافق في الدول الخليجية إلى 10 مليار دولار أمريكي في العام الحالي فقط، وذلك وفق دراسة حديثة صدرت مؤخراً.

وقال جمال عبدالله لوتاه، الرئيس التنفيذي لشركة “امداد”: “إنّ قدرتنا على نشر الوعي والإستفادة من الإمكانات الكبيرة لموارد الطاقة المستدامة سيكون لها دوراً رئيسياً في تعزيز سمعة الشركة كأفضل شركة في مجال توفير حلول إدارة المرافق في منطقة الشرق الأوسط. وتعد مصادر الطاقة الشمسية بشكل خاص من الموارد الأقل إستخداماً في الشرق الأوسط، لذا فاننا نعتزم إيجاد طرق مبتكرة لإستغلال وتوظيف هذه الموارد الإحتياطية الهائلة. ونعتقد بشدة أن مصادر الطاقة البديلة تمثل جزءاً أساسياً من التزامنا بتوفير خدمات إدارة المرافق عالية الجودة بما يتماشى مع إحتياجات المجتمع المتزايدة. وياتي هذا في إطار استراتيجيتنا في تحديد المجالات الأساسية التي من شأنها مساعدتنا في تزويد عملائنا بحلول فعالة وعالية المستوى وبتكاليف مناسبة.”

وإلى جانب الطاقة البديلة، تطرّق التقرير “ذكاء إدارة المرافق في سوق الشرق الأوسط” أيضاً إلى العديد من المواضيع الأخرى قبل التكنولوجيات الجديدة التي هي بمثابة حافزاً مهماً للنمو في قطاع إدارة المرافق. وتشتمل هذه المجالات على تقنية السقف البارد، التي تساعد في الحد من تأثير “جزيرة الحرارة الحضرية”، والتطبيقات الأكثر تقدماً في إدارة المشاريع والأنظمة المتطورة في مجال التكييف والتهوية والتدفئة ووسائل الإعلام الإجتماعي، التي تشكل أداة أساسية في تحسين خدمة العملاء وتلبية متطلباتهم واحتياجاتهم.

ويشار أخيراً أن شركة “امداد” قد اكتسبت سمعة قوية باعتبارها جهة رائدة في تبني وتنفيذ أحدث التقنيات وأفضل الممارسات الدولية في مجال إدارة المرافق. وتعتمد الشركة معدات صديقة للبيئة وتولي اهتماماً خاصاً بتحقيق الاستدامة ضمن كافة عملياتها التشغيلية. وتقوم الشركة بتقديم دورات تدريبية لعملائها وشركائها في مجال إعادة التدوير إلى جانب توفير حاويات مجانية خاصة لإعادة التدوير وخدمات جمع النفايات.

شاهد أيضاً

قبرص تستقطب السياح الخليجيين خلال أيام العيد

“48.8”  بالمئة نمواً في أعداد السائحين من الشرق الأوسط وشمال أفريقيا القادمين إلى قبرص قبرص …