الرئيسية » أخبار عقارية » شركة باركيلي هومز تعرض في الإمارات أفخم مشاريعها العقارية في لندن

شركة باركيلي هومز تعرض في الإمارات أفخم مشاريعها العقارية في لندن

استثمارات عقارية في مشاريع تتميز بالفخامة والعراقة في وسط لندن

شركة باركيلي هومز تعرض في الإمارات أفخم مشاريعها العقارية في لندن

الإمارات العربية المتحدة- 22 سبتمبر 2012: تعرض باركيلي هومز، الشركة الرائدة في مجال التطوير العقاري والتابعة لمجموعة باركيلي القابضة البريطانية، في دولة الإمارات العربية المتحدة ثلاثة من أفخم المشاريع العقارية السكنية والاستثمارية التي تطورها الشركة في لندن، وذلك في فندق جميرا في أبراج الاتحاد في أبوظبي من 22 إلى 24 سبتمبر، وفي جميرا أبراج الإمارات من 29 سبتمبر إلى 1 أكتوبر.

وتضم المشاريع المعروضة “ون تاور بريدج” والذي يقع في أعرق المناطق التاريخية في لندن، والذي يعد اليوم أرقى مشروع سكني استثماري لعام 2012 في العاصمة البريطانية، وكذلك مشروع “غودمانز فيلدس” وهو أحدث مشاريع المجتمعات العمرانية في لندن ويضم برجاً من 21 طابقاً إضافةً إلى خدمات راقية تتضمن مراكز سبا، وأحواض سباحة، ودار عرض سينمائية. ويتم عرض مشروع “سافرون سكوير” أيضاً، والذي يعتبر من أجمل المشاريع التي تقام في لندن حالياً، حيث يتألف من ساحة مركزية فسيحة تتخللها نوافير مياه، ومتاجر تجزئة، ومن المنتظر أن يضيف هذا المشروع رونقاً جديداً ويحدث تغييراً شاملاً في منطقة “كرويدون” في جنوب لندن.

وتأسست مجموعة شركات باركيلي عام 1976 كشركة مساهمة عامة مسجلة في سوق لندن للأوراق المالية FTSE 250. وقد تخطت انجازات هذه الشركة نظيراتها حيث تمتلك حالياً رأس مال سوقي بقيمة 1.6 مليار جنيه استرليني، وتتمتع بمركز مالي قوي، ومبيعات مستقبلية بقيمة 1 مليار جنيه استرليني.

ولا يزال سوق العقارات في لندن يعتبر “ملاذاً آمناً” لرؤوس الأموال الأجنبية والمستثمرين الدوليين الباحثين عن مشاريع استثمارية آمنة، حيث يزداد الطلب من المشترين المحليين والدوليين على العقارات في لندن سنوياً، وذلك على تنوعهم سواءً كانوا سكان حقيقيون أو مستثمرون.  فمنذ عام 2009، ارتفع متوسط أسعار المنازل في لندن بنسبة 25.9%، ومن المتوقع أن ترتفع بنسبة 7.2% حتى عام 2015. أما في منطقة “سنترال لندن” فمن المتوقع أن يرتفع متوسط أسعار المنازل إلى 10.2% خلال ذات الفترة متأثرة بمشتريات المستثمرين الدوليين، وذلك بحسب شركة نايت فرانك لتقييم سوق العقارات.

ويحظى المستثمرون من دولة الإمارات العربية المتحدة بسجل شراء قوي في عقارات لندن، فمنذ عام 2009 شكل المستثمرون الإماراتيون ما نسبته 1.8% من إجمالي المبيعات في لندن للعقارات التي تفوق قيمتها 1 مليون جنيه استرليني. وبحسب شركة نايت فرانك، فإن المستثمرون الإماراتيون يحتلون المركز التاسع على قائمة الجنسيات التي قامت فعلياً بشراء عقارات في لندن، بينما يمثل المشترون من منطقة الشرق الأوسط نسبة 8.3% من إجمالي مشتريات المشاريع العقارية الجديدة في لندن في الفترة الواقعة بين سبتمبر 2011 وأغسطس 2012.

ويعد “ون تاور بريدج” أرقى مشروع عقاري يقام في وسط العاصمة لندن، حيث يقع على آخر بقعة لندنية مطلة على مجرى نهر التايمز، حيث يكتسب “ون تاور بريدج” من هذه المنطقة أصالتها ورونقها التاريخي الذي ينعكس على مظهره العصري الذي يعطيه شخصيته المتفردة إلى جوار برج ساعة لندن الشهيرة، وجسر لندن الشهير ذو البرجين، وكذلك برج شارد، ومنطقة المال والأعمال المركزية، والجامعات، والمدارس.

ويعتبر مشروع “ون تاور بريدج” اليوم مسار حديث مدينة لندن فيما يتعلق بفرص الحصول على سكن، حيث من المتوقع أن يرتفع هذا المشروع بسقف المقاييس إلى مستويات جديدة من حيث القيمة الشرائية الجاذبة لكل من المشتريين المحليين والدوليين الباحثين عن موقع متميز، ومواصفات راقية، وتصميم عصري، ومنشآت خدمية حديثة تعكس مفهوم السكن الأرقى على مستوى العالم.

ويحتوي مشروع “ون تاور بريدج” على 354 شقة سكنية فاخرة باختيارات تتراوح بين الغرفة، والغرفتين، والثلاث غرف، وبنتهاوس، معظمها تمتلك شرفات خاصة أو مساحات على السطح، وسوف يتمتع السكان بإمكانية الدخول الخاص إلى منشآت خدمية بمستوى خمسة نجوم مثل الفندق، وصالة ألعاب رياضية، ونادي صحي، ومسبح، وصالة غولف افتراضية، وساونا، وغرفة بخار، وجاكوزي، ومركز أعمال خاص بالسكان، بالإضافة إلى طاقم حراسة وخدامات يعمل على مدار الساعة بإدارة شركة هارودز للعقارات.

وقد تم تزويد كل شقة بأحدث مواصفات البيوت العصرية الذكية، التي تتيح للساكن التحكم عن خارج مسكنه بالستائر الآلية، والتدفئة المركزية الأرضية، أو مكيف الهواء، حتى قبل أن يصل منزله بعد رحلة طيران طويلة، بالإضافة إلى إمكانية التحكم في نظام الأمان والإنذار الأحدث على الإطلاق، وهذا ليس كل شيء، فمركز التحكم التقني على تواصل لاسلكي دائم مع المصعد الذي يتعرف على شخصية الراكب ويأخذه إلى الطابق الذي يسكن فيه آلياً.

وسوف يحظى قاطني “ون تارو بريدج” بمميزات لا تتوفر إلا لقاطني هذه المنطقة حيث سهولة الوصول إلى متنزه بوترز فيلدس بارك، وجزء من الممشى المطل على نهر التايمز، بالإضافة إلى إطلالتهم المميزة على حديقة خاصة تتكون من ثلاثة مناطق بتصاميم مختلفة.

إن مشروع “ون تاور بريدج” المؤسس على آخر قطعة أرض في لندن مطلة على نهر التايمز يعد فرصة لن تتكرر للباحثين عن مسكن راقٍ أو المستثمرين الراغبين في الحصول على قيمة مضافة في استثماراتهم العقارية، بما يتميز به هذا المشروع من عراقة المكان، وفخامة وحداثة التصميم، حيث تبدأ أسعار الشقق في مشروع “ون تاور بريدج” الذي قام بتصميمه مكتب مايكل سكوير وشركاه 850 ألف جنيه استرليني.

شاهد أيضاً

169 مليار درهم حجم العقود الإنشائية المُسندة في الإمارات

معرض سيتي سكيب العالمي 2014 الأكبر منذ عام 2008 بمعدل نمو 25%